thumbnail_جانب من مجلس المبتكرين

حلول “العلمي” لمشكلة الازدحام بـ22 فبراير على طاولة إدارة المرور

علي العذبة: إدارة المرور مستعدة للتعاون مع النادي العلمي للمساعدة في حل مشاكل الازدحام المروري

راشد ابراهيم: النادي العلمي هدفه خدمة المجتمع بطرح حلول ابتكارية لمشاكل المواطنين اليومية

الدوحة- النادي العلمي

واصل النادي العلمي القطري مناقشة الحلول المبتكرة حول مشاكل الازدحام المروري على طريق الدوحة السريع ” 22 فبراير”، من خلال المبادرة الشهرية “مجلس المبتكرين ” التي يتم تنظيمها في آخر ثلاثاء من كل شهر. واستضاف النادي النقيب علي راشد العذبة رئيس قسم الدراسات والمعلومات المرورية ، بإدارة الإعلام والتوعية التابعة للإدارة العامة للمرور لمناقشة الحلول المقترحة وعرضها على الجهات المختصة. أدار المجلس السيد راشد ابراهيم المستشار بالنادي العلمي القطري.

واطلع النقيب علي راشد العذبة على الحلول المقدمة من أعضاء النادي العلمي لحل مشكلة الازدحام على طريق 22 فبراير، مشيداً بالمجهودات التي يقوم بها الأعضاء من أجل مساعدة جهات الدولة وبالأخص إدارة المرور لحل هذه المشكلة، مما يدل على الوعي والحس الوطني لدى أعضاء النادي العلمي القطري ، ومبادرتهم لوضع حلول مبتكرة وغير مألوفة للازدحام المروري.

وقال أن إدارة المرور مستعدة للتعاون مع أي جهة أو شخص من أجل مساعدتها على تحقيق السلامة المرورية وتخفيف الازدحام بالشوارع، وأنه بعد اطلاعه على الحلول المقدمة من النادي العلمي القطري سيقوم بعرضها على المسؤولين بإدارة المرور لدراستها ومحاولة الاستفادة منها، لافتاً إلى أن المرور يعلم جميع المشكلات بالطرق المزدحمة، وأن هناك خطة محكمة للقضاء نهائياً على مشاكل الازدحام بشوارع الدوحة.

وأضاف رئيس قسم الدراسات والمعلومات المرورية، أن المرور بالتعاون مع هيئة أشغال يقومان الآن بإنشاء طريق موازي لطريق 22 فبراير يبدأ من مسيمير وينتهي إلى اللاندمارك سيتم الانتهاء منه خلال العام الجاري، وسيساعد الطريق الجديد على تخفيف الازدحام بشكل كبير، بالإضافة إلى الخطط العاجة التي تضعها إدارة المرور يومياً في مناطق التكدس المروري وانتشار الدوريات ونقاط التفتيش على الطرقات.

كما أكد أنه خلال العامين المقبلين ستشهد الدولة إنشاء شبكة ضخمة من الطرق والجسور والأنفاق التي ستقضي تماماً على الازدحام المروري، حيث أن مخطط الدولة إنشاء شبكة طرق تتحمل كثافة سكانية تصل إلى 10 مليون نسمة استعداداً لاستضافة قطر لكأس العالم 2022، إلا أن مناقشة حلولاً لتخفيف الازدحام يمكن تطبيقها لحين الانتهاء من هذه المشروعات أمر جيد، متعهداً أنه خلال المجلس القادم سيحضر معه أحد المهندسين بقسم الهندسة والطرق بإدارة المرور، لمناقشة الأفكار والحلول المطروحة بشكل أكثر تفصيلاً.

من جانبه تقدم السيد راشد إبراهيم بالشكر للنقيب علي العذبة لقبوله حضور مجلس المبتكرين والاستماع إلى الحلول المقدمة من أعضاء النادي لحل مشكلة الازدحام المروري على طريق 22 فبراير ومنها فكرة المبتكر القطري هتمي الهتمي الحاصل على الميدالية البرونزية بمعرض جينيف الدولي، مشيراً في البداية أن السبب الرئيسي للزحام على هذا الطريق تعطل السيارات أو الحوادث المرورية، لذا يمكن وضع رافعة سيارات آخر النفق، بحيث إذا تعطلت إحدى السيارات يتم جرها بعيداً عن الطريق.أما الفكرة الثانية التي قدمها هي أن يتم فصل الحارة اليسرى للطريق عن باقي الحارات لمنع استخدام هذه الحارة للسيارات التي تريد الدخول بشارع الخدمات في أقصى اليمين مما يسبب الزحام، بالإضافة إلى ضرورة إزالة المطبات من الشوارع الفرعية المؤدية إلى الطريق الرئيسي ، والمبنكر القطري محسن الشيخ صاحب ذهبية معرض جينيف الدولي للاختراعات، بتعديل سرعات الشارع حسب الحالة المرورية وكثافة السيارات، من خلال وضع حساسات ولوحات إرشادية بطول الطريق توجه السائق بالالتزام بسرعة محدد تعرض على اللوحة الإلكترونية، مما سيساهم في تجنب الوقوف المفاجئ للسيارات وهي من المشكلات التي تسبب الزحام ، آملاً أن يتم بلورة هذه المناقشات إلى خطط يتم تنفيذها فعلياً عن طريق إدارة المرور، كما أكد أن النادي العلمي هدفه بالأساس خدمة المجتمع عن طريق التفكير بشكل مبتكر للمشكلات والعقبات التي يعاني منها المواطنون ووضع حلول لها، لذلك فالنادي على استعداد للتعاون مع أي جهة لهذا الغرض.

وأوضح أنه منذ الاجتماع الأول تم تشكيل فريق عمل من مجموعة من الشباب القطري من أعضاء النادي، لإيجاد الحلول والأفكار الخاصة بزحام الطرق وتقديمها للجهات المسؤولة، حيث سيتم التواصل مع هيئات أشغال ووزارة المواصلات لعرض الأفكار ومناقشتها وتطويرها، مضيفاً أن النادي العلمي سيقيم معرضاً يحتوي على جميع نماذج الأفكار التي تم اقتراحها والموافقة عليها، ودعوة جميع الجهات بالدولة لزيارة المعرض.

جدير بالذكر أن الندوة الأولى لمجلس المبتكرين شهدت عرض عدد من الأفكار قدمها أعضاء النادي من المبتكرين من شأنها أن تخفف الازدحام على طريق 22 فبراير، حيث اقترح السيد راشد إبراهيم إعادة تصميم المداخل والمخارج على جانبي الطريق لتجنب تكدس السيارات، وقدم المبتكر القطري هتمي الهتمي وضع رافعة سيارات آخر النفق، وفصل الحارة اليسرى للطريق عن باقي الحارات لمنع استخدام هذه الحارة للسيارات التي تريد الدخول بشارع الخدمات في أقصى اليمين.بدوره اقترح المبتكر القطري محسن الشيخ، بتعديل سرعات الشارع حسب الحالة المرورية وكثافة السيارات، من خلال وضع حساسات ولوحات إرشادية بطول الطريق.

ويتوجه النادي العلمي القطري بدعوة جميع الشباب القطري لمن لديه أي حلول ابتكارية للمشاكل التي تواجه المواطنين بشكل يومي، أن يتوجه إلى مقر النادي لعرض فكرته من خلال مشاركته في مجلس المبتكرين في آخر ثلاثاء من كل شهر.

لقطة جماعية للفرق المتميزة والمتأهلة

ضمن التصفيات النهائية لمسابقة صانع في نسختها الثانية

النادي العلمي القطري يحتفل بمدرسة البيان الثانية المستقلة للبنات لحصولها على المراكز الأولى بالمسابقة

 

احتفل  النادي العلمي القطري و شركة ابتكار للحلول الرقمية بالفائزين في التصفيات النهائية لمسابقة صانع وذلك يوم الثلاثاء الموافق ١٤ مارس ٢٠١٧م في مقر حاضنة قطر للأعمال، ضمن الفعاليات الختامية لمسابقة صانع في نسختها الثانية لعام ٢٠١٦-٢٠١٧ والتي أطلقت بالتعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي و وبرعاية بلاتينية من الشركة القطرية للأقمار الصناعية (سهيل سات). وقد حضر الحفل السيد حارب الجابري المدير التنفيذي للنادي العلمي القطري والسيد حمد المناعي المدير التنفيذي للشؤون التجارية بسهيل سات وعدد من مدراء المدرس والضيوف. وتأتي مسابقة صانع ضمن سعي شركة ابتكار لخلق وتعزيز ثقافة الصنع والابتكار بين طلبة المدارس الثانوية وخلق جيل ناشئ قادر على ترجمة الأفكار المبتكرة إلى نموذج ملموس مرورا بمراحل الصنع المعروفة بين المخترعين وقطاع الصناعة والتي من شأنها الإسهام في تكوين مجتمع شغوف بالصناعة ليُسهم في إثراء الاقتصاد المحلي للدولة وتحقيق الرؤية الوطنية في خلق اقتصاد قائم على المعرفة.

 

الفائزون بالمراكز الأولى:

وتخلل الحفل عرضا للمشاريع المتأهلة للتصفيات النهائية أمام لجنة التحكيم حيث تم اختيار أفضل خمسة فرق تميزت من حيث جودة المشروع والأداء. وقد فاز مشروع جهاز كشف التشنجات من مدرسة البيان الثانوية المستقلة للبنات بالمركز الأول ومشروع مرشد المكفوفين من ذات المدرسة بالمركز الثاني فيما فاز مشروع بوق الباص الذكي من مدرسة قطر للعلوم المصرفية بنات بالمركز الثالث وحل رابعا مشروع مختبري من مدرسة الوكرة الثانوية المستقلة للبنين بالإضافة إلى مشروع المخيم الذكي بالمركز الخامس من مدرسة الإيمان الثانوية المستقلة للبنات.

 

معرض مصاحب للحفل الختامي لعرض مشاريع الطلبة أمام الجمهور:

وقد صاحب الحفل معرض صانع للعلوم حيث قامت جميع الفرق المشاركة بعرض مشاريعها المبتكرة فيه والتي بلغت ١٢ مشروعا؛ تطرق لحل مشكلات وإيجاد حلول في مختلف المجالات الصحية والزراعية والخدمية وغيرها. وقد كان هدف معرض صانع المصاحب للحفل إلى تبادل الخبرات بين الطلبة والمعلمين، وإتاحة الفرصة أمام الزوار لمعرفة مستوى الطلبة والاطلاع على مهارات الفرق المشاركة في الصناعة والاختراع. كما شهد المعرض عددا من المشاريع المبتكرة التي تعكس مدى تأثير مسابقة صانع على أداء الطلبة خاصة وأن جميع الاختراعات قد مرت على أربعة مراحل وهي مرحلة فاعلية الفكرة ومرحلة النمذجة بالإضافة إلى مرحلة تحسين المنتج والتطوير وأخيرا مرحلة عرض المنتج بشكله النهائي.

 

 

 

 

المشاريع الفائزة بالمراكز الأولى تخدم القطاع الصحي ومجال التكنولوجيا المساعد:

ويعتبر مشروع جهاز الكشف عن التشنجات من فريق مدرسة البيان الثانوية للبنات والفائز بالمركز الأول من أميز المشاريع المشاركة والتي تخدم القطاع الصحي ويساعد على التدخل السريع في حال لزم الأمر بالتدخل. حيث يتكون المشروع من جهاز يقوم بقياس اهتزازات العضو المصاب عند المريض وتحديد ماهيته وإرسال إشارات طارئة إن تحققت شروط ومعايير الإصابة بالتشنجات، كما يتمز هذا المشروع برخص تكلفته مقارنة بغيره من المنتجات الموجودة لذات الغرض بالإضافة إلى سهولة استخدامه تطبيقه على أرض الواقع.

 

من جانب آخر فإن لمجال التكنولوجيا المساعد كان نصيبا من قبل فريق مدرسة البيان الثانوية للبنات الذي قام باختراع جهاز ناطق لتوجيه الطلبة المكفوفين لأماكن الفصول الدراسية وفاز بالمركز الثاني. يهدف هذا المشروع لمساعدة الطلبة المكفوفين على معرفة أماكن المعامل والفصول الدراسية في المدرسة. يتكون المشروع من جزأين يحتوي الجزء الأول على قطعة بلوتوث يتم تثبيته على أبواب الفصول والمعامل، وجزء آخر هو برنامج على يتم تحميله على الهواتف الذكية للطلبة المكفوفين أو ذوي الصعوبات البصرية. ويقوم الهاتف الذكي بنطق اسم المكان بعد التعرف عليه عبر قطعة البلوتوث الموجودة في الجهاز المثبت على الحائط عند وصول الطالب أو الطالبة إلى احدى الأماكن.

 

 

مشاريع تعكس كفاءة الطلبة في حل المشكلات اليومية من خلال التكنولوجيا:

ومن ضمن الاختراعات التي شاركت بها طالبات مدرسة الإيمان الثانوية المستقلة للبنات جهاز الشواية الإلكترونية حيث قامت الطالبات بتصميم جهاز يمكن التحكم به عن بعد لإجراء عمليات الشواية وتفادي الحروق الناتجة عن الشواية اليدوية بالإضافة إلى تطوير الجهاز ليكون أكثر كفاءة في إعداد الطعام أثناء التخييم. وقام طلاب مدرسة الدوحة الثانوية المستقلة للبنين باختراع جهاز ذكي للاصطفاف الجانبي لتوفير الوقت والجهد اللازمان لركن السيارة في المساحات المحدودة. يتم تثبيت هذا الجهاز على أربع نقاط من السيارة ويقوم الجهاز برفع جسم السيارة ونقلها لمكان الموقف المراد استخدامه. ومن ضمن الاختراعات لتطوير المواصلات جهاز “بوق الحافلة الذكي” حيث يهدف هذا المشروع لحل بعض المشكلات التي تواجه مستخدمي حافلات المدرسة من الطلبة المنتسبين للمدارس المتخصصة التي تحتوي التي لا تكون إلا مدرسة واحدة في الدولة وتغطي كافة المدارس. وتستخدم حافلات محدودة لتغطية مختلف المناطق بالدولة مثل مدرسة التقنية والمعهد الديني ومدرسة قطر للعلوم المصرفية. ويتكون الجهاز أيضا من جزأين، الجزء الأول يحمله الطالب والجزء الثاني يكون عند سائق الحافلة، يتم التواصل بين القطعتين عبر الاتصال اللاسلكي. عند وصول الحافلة إلى منزل الطالب، يقوم السائق بالضغط عل الزر المخصص ليصدر صوت جرس داخل المنزل للتنبيه بوصول الحافلة، يمكن للطالب الرد بالمصباح الإخبار السائق أنه قادم، أو بمصباح أحمر لإخبار السائق أنه لن يأتي ولا داعي للانتظار وإهدار وقت الطلبة يهدف هذا المشروع أيضا إلى توفير الوقت وتقليل الضوضاء الناتج عن وجود عدد هائل من الحافلات صباحا، ولتفادي التغيب عن المدرسة عند فوات الباص.

 

مشروع يستهدف مجال الطاقة المستدامة:

ومن ضمن المشاريع في مجال الطاقة المستدامة التي تهدف إلى رفع كفاءة الطاقة الممتصة عبر الخلايا الشمسية قام فريق مدرسة عمر بن الخطاب بصناعة جهاز متتبع الشمس الذي يقوم بتوجيه ألواح الطاقة الشمسية لتكون مركزة على شعاع الشمس للحصول عل أكبر كمية ممكنة من الطاقة الشمسية بغرض توليد الطاقة الكهربائية. يستخدم الجهاز مستشعرين للضوء يقوم بقراءة قيمة الاشعاع الشمسي ومن ثم توجيه دوران المحرك للجهة الأنسب.

 

امتيازات خاصة للمتأهلين في مسابقة صانع من قبل النادي العلمي القطري.

وفي كلمته خلال الحفل قال السيد حارب الجابري المدير التنفيذي للنادي العلمي القطري: إنه من منطلق إيمان إدارة النادي بأهمية الصنع والابتكار فقد تم انشاء مركز الفاب لاب والذي يحتوي على أجهزة التصنيع الرقمي ويساعد في إنجاز أغلب المشاريع، ويتم العمل باستمرار على تزويده بأحدث التقنيات والأجهزة المتطورة وتوفير المدربين الأكفاء والمختصين، وذلك لتمكين ومساعدة الشباب وبناء جيل متفوق علمياً يساهم في تحقيق رؤية قطر٢٠٣٠ لازدهار وتقدم وطننا الحبيب قطر.

 

وتقدم الجابري بالشكر إلى المشاركين والمساهمين في إنجاح مسابقة صانع والذي يسهم في نشر الوعي العلمي وثقافة الصنع والابتكار بين الطلاب والطالبات لمواكبة أحدث التطورات العلمية والمخترعات التقنية والتكنولوجية في العالم. كما أثنى الجابري على شركة ابتكار للحلول الرقمية كل جهودها المبذولة لإنجاح هذا البرنامج وتحقيق الأهداف المرجوة منه، وخص بالشكر السيد نايف الإبراهيم على جهوده في إنجاح هذا البرنامج ونشره بين الشباب من طلاب وطالبات المدارس.

 

وأعلن الجابري عن عدة مبادرات من قبل النادي العلمي القطري دعماً للمشاركين والمتميزين في مسابقة صانع وتتمثل في منح الفريق الفائز بالمراكز الاول مكافأة مالية قدرها ٥٠٠٠ ريال بالإضافة لدرع التفوق من النادي وتقديم عضوية مجانية للالتحاق بالنادي وذلك لجميع الطلبة والطالبات المشاركين في البرنامج وتبني واحتضان جميع المشاريع المتأهلة والمتميزة وتقديم الدعم الفني والمالي لتطويرها بالإضافة إلى تسجيل براءة اختراع للمشاريع المبتكرة (إن وجد). اختيار المتميزين والمهتمين في مجال التصميم والتصنيع وخاصة في مجال الطابعات الثلاثية الابعاد وتطوير قدراتهم للمساهمة في تقديم ورش عمل تدريبية للأعضاء المستجدين في النادي وأيضاً المشاركين في مسابقة صانع للعام القادم، عرض جميع المشاريع المشاركة في مسابقة صانع في معرض خاص بمقر النادي العلمي لمدة أسبوعين مع دعوة الجمهور لزيارة المعرض للتعرف على إبداعات الشباب.

 

 

ريما أبو خديجة: وزارة التعليم والتعليم العالي تضع ضمن أولوياتها تشجيع الطلبة الموهوبين.

وبهذه المناسبة قالت الأستاذة ريما أبو خديجة مديرة إدارة التوجيه التربوي بوزارة التعليم والتعليم العالي: إن المشاريع والعروض المقدمة ضمن التصفيات النهائية لمسابقة صانع في نسختها الثانية أثبتت قدرة طلابنا على فهم وتحليل وتطبيق المهارات والمعارف والمحتوى المدمج لمواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات ليكونوا قادرين على تقديم حلول للتحديات والمشكلات المحلية والعالمية في مختلف المجالات. فقد قدم الطلبة المشاركين من الفرق والمدارس المتأهلة مشروعات متميزة ومبتكرة، وكان لدى الطلبة المشاركين قدرة متميزة على العرض ومناقشة المشروعات المقدمة لتحويل أفكارهم إلى منتجات صديقة للبيئة ومتجددة وتتسم بالواقعية والقابلية للتنفيذ، حيث مرت مشاريع الطلبة بأربعة مراحل للتقييم والتقويم من خبراء مختصين من الشركة والنادي العلمي بالإضافة إلى الزيارات الميدانية من إدارة التوجيه التربوي أثناء تقديم البرامج التأهيلية للطلبة الموهوبين في المدارس.

 

وأضافت أبو خديجة: واليوم نفخر بطلابنا الذين قدموا مشاريع ترتبط برفع كفاءة مستوى الأنظمة الأمنية بشكل عام في المركبات ومشروع في مجال الطاقة المستدامة بهدف رفع كفاءة الطاقة الممتصة عبر الخلايا الشمسية وتصنيع جهاز قادر على تحويل الرطوبة إلى مياه لري النباتات وأخر لتحويل الطاقة الحرارية لطاقة كهربائية وجهاز كشف التشنجات ومشروع مرشد المكفوفين والمخيم الذكي والشواية الإلكترونية بالإضافة إلى مشاريع المواقف الذكية والتليسكوب المصغر. كما نؤكد في هذا السياق أن وزارة التعليم والتعليم العالي تضع ضمن أولوياتها تشجيع الطلبة الموهوبين على إبراز وصقل وتوظيف جوانب الموهبة لديهم بمختلف المراحل الدراسية، خاصة في مجالات العلوم والرياضيات والتكنولوجيا، بالإضافة إلى حرصنا على استمرار وتطوير المشاريع والمسابقات التي تعزز استراتيجية الوزارة بترسيخ ثقافة الابتكار في بيئة العمل المدرسي، وتحقيق التميز والإبداع التعليمي في دولة قطر وذلك من حيث تنوع الأنشطة والبرامج المقدمة والوقت المخصص لها وزيادة أعداد الطلبة المشاركين بها.

 

وعبرت أبو خديجة عن شكرها للمنظمين والرعاة قائلة: كما يسعدنا أن نتقدم بالشكر والامتنان لشركائنا في إنجاز مسابقة صانع وهم شركة ابتكار للحلول الرقمية والشركة القطرية للأقمار الصناعية (سهيل سات) والنادي العلمي القطري وجميع المدارس المشاركة في المسابقة.

 

حمد المناعي: فخورون بالمستوى الذي قدمه الطلاب في هذه المسابقة.

ومن جانبه قال السيد حمد المناعي المدير التنفيذي للشؤون التجارية بالشركة القطرية للأقمار الصناعية: “نحن فخورون بالمستوى الذي قدمه الطلاب في هذه المسابقة. حيث أن جميع الابتكارات كانت مميزة وكان من الصعب اختيار الابتكار الأفضل عند التقييم. كما أننا نود شكر كل من المشاركين في هذه المسابقة ونود شكر المنظمين على جهودهم المبذولة حيث أنهم وفروا مساحة للطلاب يستطيعون من خلالها أن يظهروا فيها إبداعاتهم وتسليط الضوء عليهم من خلال ابتكاراتهم”

 

 

 

 

بان نجم الدين: كل طالبة تتوفر أمامها الفرصة للخوض في مجال الصناعة.

ومن جانبها قالت الأستاذة بان نجم الدين مُدَرسة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بمدرسة البيان الثانوية للبنات بأنه وبعد حضور الورش والاطلاع على فكرة المسابقة وجدنا أن كل طالبة تتوفر أمامها الفرصة للخوض في مجال الصناعة من خلال تطوير الفكرة والتخطيط والتسويق لها وهذا ما يعزز الثقة بالنفس وتعطي وطموح وأمل وتعزز قدرات الطالبة وهذا ما يسهم في تحقيق الرؤية التي ترنوا إليها الدولة في تكوين المجتمع والفرد.

 

محمود أحمد: تتميز المسابقة بوجود مواد محفزة للطالب مثل الرسم على برامج التصميم.

ومن جانبه أوضح الأستاذ محمود أحمد منسق تكنولوجيا المعلومات بمدرسة أحمد بن حنبل أن السبب لمشاركة المدرسة في المسابقة تأتي لوجود فرصة حقيقية أمام الطالب لمشروعه وكونه محور العملية الأساسية في المسابقة، وتتميز المسابقة بوجود مواد محفزة للطالب مثل الرسم على برنامج الأونشيب. والمشاركة فيها فرصة أمام الطلبة لاكتساب مهارات العمل كفريق وحس الشعور بالمسؤولية تجاه نفسه والفريق خصوصا وأن المشروع من فكرته وتخطيطه وتصميمه.

صورة جماعية للمتسابقين ولجنة التحكيم

بالشراكة مع مركز بداية لريادة الأعمال والتطوير المهني وبنك قطر للتنمية

العلمي ينظم مسابقة ” Get in the ring” لرواد الأعمال

محمد الجفيري يتأهل إلى المسابقة العالمية بسنغافورة

حارب الجابري: هدفنا دعم المبادرات التي تنمي روح الإبداع لدى الشباب

الدوحة- النادي العلمي

نظم النادي العلمي القطري بالشراكة مع مركز بداية لريادة الأعمال والتطوير المهني وبنك قطر للتنمية ، مسابقة ” Get in the ring” لرواد الأعمال ، وهي مسابقة رواد الأعمال الشباب لعرض أفكار مشاريعهم بطريقة تنافسية من خلال حلبة ملاكمة ،  للفئة العمرية الأكبر من 17 سنة ، ليتأهل الفائز من قطر للإشتراك في النهائيات العالمية التي ستقام في دولة سنغافورة لإختيار المشروع الأفضل على مستوى العالم.

بدأت المسابقة بتدريب المشاركين من خلال ورشة تدريبية على طريقة عرض مشاريعهم بطريقة ناجحة في أقل من ثلاثة دقائق، ثم تم اختيار عدد ثماني مشاريع للتأهل للمرحلة النهائية، ثم العرض المباشر للمشاريع أمام الجمهور ولجنة التحكيم لتحديد المشروع الفائز في المسابقة، حيث فاز المتسابق محمد الجفيري عن مشروع قاعدة بيانات للصم بالمركز الاول في المسابقة العالمية وسيمثل دولة قطر في النهائيات العالمية بسنغافورة.

بهذه المناسبة قال السيد حارب الجابري المدير التنفيذي للنادي العلمي القطري، أن النادي يدعم جميع المبادرات التي تشجع الشباب القطري على الابتكار والابداع، لذا فقد تم التعاون مع مركز بداية لتحفيز الشباب على الاهتمام بأفكارهم وكيفية تحويل الابتكار من مجرد فكرة إلى شركة ريادية تحقق الربح.

وأضاف الجابري أن قطر لديها استراتيجية للاعتماد على الاقتصاد القائم على المعرفة ضمن الركائز الأربعة لرؤية قطر 2030، ولعل ريادة الأعمال أحدى الخطوات الهامة لتحقيق هذه الاستراتيجية، فشبابنا يحتاجون إلى إتقان إدارة أفكارهم واستغلالها بشكل يعود عليه وعلى وطنه بالنفع، مشيراً إلى أن العالم اليوم به شركات عملاقة ذات رؤوس أموال ضخمة كانت في الأصل مشاريع ريادية مبنية على فكرة بسيطة مثل فيسبوك.

من جانبه أوضح السيد محمود آل محمود مستشار ريادة الأعمال في مركز بداية وعضو لجنة تحكيم المسابقة، أن معايير اختيار المشروع الفائز تعتمد على قوة الفكرة، وفريق العمل، ووضوح آلية تنفيذ وتطبيق الفكرة، ونموذج العمل للمشروع، والامور المالية الخاصة بالارباح، لافتاً إلى أن الثمانية مشاريع المشاركة بالمسابقة هي الأكثر توافقاً للمعايير، ولكن تم تحديد الأفضل بناءاً على أكثر المشروعات تميزاً.

أما محمد الجفيري الفائز بمسابقة ” Get in the Ring” وممثل قطر في المسابقة العالمية التي ستقام في سنغافورة، عبر عن سعادته لفوز بالمسابقة وتأهله لنهائيات سنغافورة، موضحاً أن فكرة مشروعه عبارة عن قاعدة بيانات تساعد الصم على تحويل الإشارات إلى كلمات والعكس، مؤكداً أنها قاعدة البيانات الأولى من نوعها على مستوى العالم، كما أنها تستوعب عدد من اللغات كالإنجليزية لتصبح قاعدة بيانات عالمية.

وأضاف أنه تلقى دعماً مع جهات عديدة كمدرسة التربية السمعية،  الذين وفروا له 15 مترجم اشارة لمساعدته في إدخال الكلمات لقاعدة البيانات باللغة العربية، وكذلك المركز الثقافي الاجتماعي للصم، الذي وفر مترجمين لغات أخرى كالإنجليزية.

IMG_3477

النادي العلمي يطلق مجلس المبتكرين بحلته الجديدة …

حارب الجابري: فريق عمل لوضع حلول ابتكارية لمشكلة الازدحام المروري بطريق 22 فبراير

راشد ابراهيم: يجب إعادة تصميم المداخل والمخارج على جانبي الطريق لتجنب تكدس السيارات

هتمي الهتمي: تعطل السيارات والحوادث أبرز أسباب الازدحام المروري

محسن الشيخ: يجب تعديل سرعات الطريق حسب الحالة المرورية

ناصر المري: علينا النظر إلى التجارب العالمية لحل أزمة الزحام المروري

الدوحة- النادي العلمي

نظم العلمي القطري المبادرة الشهرية “مجلس المبتكرين ” بحلته الجديدة، والذي يتم فيه مناقشة التحديات التي يواجهها المجتمع ومن ثم طرح بعض الحلول المبتكرة لمعلاجة هذه التحديات و كان عنوان المنقاشة لهذا المجلس مشاكل الازدحام المروري على طريق الدوحة السريع . أدار المجلس السيد راشد ابراهيم ــ المستشار بالنادي، بحضور السيدحارب الجابري المدير التنفيذي للنادي وعدد من الأعضاء والمبتكرين.

في البداية رحب السيد راشد ابرهيم بالحضور، مشيراً إلى أن النادي العلمي قام بتغيير فكرة مجلس المبتكرين، حيث سيتم في كل مجلس طرح إحدى المشكلات التي يعاني منها المواطنون ، لمحاولة وضع حلول ابتكارية لهذه المشكلات من خلال تبادل وجهات النظر بين المختصين وأصحاب الأفكار الإبداعية وإخراج توصيات في آخر كل مجلس لعرضها على الجهات المختصة.

وقال أن اختيار مشكلة الازدحام المروري لمناقشتها، جاء بسبب ما تم نشره بالصحف عن أن الازدحام يتسبب في خسائر للدولة تقدر ب6.6 مليار دولار، وهي بالطبع خسائر ضخمة ترهق ميزانية الدولة، بالإضافة إلى أنها أصبحت مشكلة يعاني منها المواطنون يومياً خلال الذهاب والعودة من أشغالهم لذا فقد رأى النادي ضرورة طرح هذه المشكلة وتحديداً الزحام في طريق الدوحة السريع على المبتكرين والمختصين لمحاولة إيجاد حلول خارج الصندوق تنهي هذه المعاناةاليومية.

وحدد السيد راشد إبراهيم ستة أسباب تسبب الازدحام بطريق الدوحة السريع وهي: تصميم المداخل والمخارج الغير مناسب، وكثرة المراكز التجارية والدوائر الحكومية الموجودة على جانبي الطريق، وأن طريق الدوحة السريع (22 فبراير)، هو الخط الوحيدالمربوط بالشمال، بالإضافة إلى أن اتساع الشارع وعدد الحارات لا يكفي لكمية التدفق المروري على الطريق، هذا بجانب ثقافة السائقين وارتكابهم العديد من الممارسات الخاطئة التي تزيد من تفاقم المشكلة.

وأضاف ” هذا الطريق تم التخطيط له عام 1988 وكان عدد السكان حينها 400 ألف نسمة، وعند افتتاحه وصل عدد السكان إلى 700 ألف نسمة، والآن أصبح عدد السكان في قطر 2 مليون و600 ألف، لذلك لم يستوعب الطريق هذا النمو السريع للكثافة السكانية، ومن هنا يجب أن نجد حلولاً مبتكرة لتقليل الازدحام على الطريق”. 

واقترح راشد ابراهيم أن يتم إعادة تصميم المداخل والمخارج على جانبي الطريق لتجنب تكدس السيارات.

من جانبه دعا السيد حارب الجابري المديرالتنفيذي للنادي العلمي القطري، إلى تشكيل فريق عمل مكون من أصحاب الحلول الابتكارية لحل أزمة الازدحام المروري وعدد من المختصين من المرور وأشغال، لتطوير أكثر من مقترح متكامل لتقديمه إلى الجهات المعنية بالدولة، مع المتابعة المستمرة للمقترحات لتطويرها أو التعديل عليها وفقاً للرأي الفني للجهات المختصة بالدولة.

وشدد الجابري على أن النادي سيكون حريصاً على حماية الملكية الفكرية لأي فكرة يطرحها أحد أعضاء الفريق وتلقى استحساناً من جميع الأعضاء والجهات المعنية، لافتاً إلى أن الهدف في النهاية المصلحة العامة ومساعدة الدولة في وضع حلول ابتكارية للمشاكل اليومية التي تواجهها، لأن دور المبتكر الحقيقي يعتمد على إنتاج الأفكار الابداعية المفيدة للمجتمع.

بينما قال السيد علي النعيمي عضو النادي العلمي القطري في مداخلة له أثناء النقاش، أن أي مشكلة يتم طرحها يجب أولاً أن يتم البحث عن السبب الأساسي لها، حتى نتمكن من وضع الحلول المناسبة والجذرية لهذه المشكلة، مؤكداً أن تشكيل فريق عمل أمر جيد ولكن أولاً يجب وضع خطة عمل لهذا الفريق، وإجراء بحث حالة للطرق الأكثر ازدحاماً لتحديد أصل المشكلة.

وفي ذات السياق، قدم المبتكر القطري هتمي الهتمي الحاصل على بالميدالية البرونزية في معرضجنيف عن ابتكاره إعادة برمجة إشارات المرور واستخدام الحساسات، عدة مقترحات لحل الأزمة المرورية على طريق 22 فبراير، مشيراً في البداية أن السبب الرئيسي للزحام على هذا الطريق تعطل السيارات أو الحوادث المرورية، لذا يمكن وضع رافعة سيارات آخر النفق، بحيث إذا تعطلت إحدى السيارات يتم جرها بعيداً عن الطريق.

أما الفكرة الثانية التي قدمها هي أن يتم فصل الحارة اليسرى للطريق عن باقي الحارات لمنع استخدام هذه الحارة للسيارات التي تريد الدخول بشارع الخدمات في أقصى اليمين مما يسبب الزحام، بالإضافة إلى ضرورة إزالة المطبات من الشوارع الفرعية المؤدية إلى الطريق الرئيسي، مع تقديم اقتراح آخر بتجزئة الدوام اليومي بالمصالح الحكومية إلى مجموعات كل مجموعة تختلف عن الأخرى لتخفيف الازدحام وقت الذروة .

بدوره اقترح المبتكر القطري محسن الشيخ ، بتعديل سرعات الشارع حسب الحالة المرورية وكثافة السيارات، من خلال وضع حساسات ولوحات إرشادية بطول الطريق توجه السائق بالالتزام بسرعة محدد تعرض على اللوحة الإلكترونية، مما سيساهم في تجنب الوقوف المفاجئ للسيارات وهي من المشكلات التي تسبب الزحام، مؤكداً أن ثقافة القيادة في قطر تحتاج إلى مراجعة بسبب ارتكاب الكثير من السائقين تصرفات خاطئة أثناء القيادة على الطريق.

كما طالب المخترع القطري ناصر المري بضرورة دراسة الحلول التي اتبعتها الدول المتقدمة لحل أزمة المرور واختيار التجربة الأنسب لنا، بالإضافة إلى دراسة الطبيعة الديموغرافية للمناطق المحيطة للطرق الجديدة التي سيتم إنشائها، مع وضع آلية للتعامل السريع مع الحوادث، وتعديل سرعات الطريق السريع لتسهيل السيولة المرورية.

ندوة الردم والبيئة البحرية

بالتعاون مع كلية العلوم الصحية بجامعة كارديف ميتروبوليتان البريطانية

ندوة بالنادي العلمي حول تاثيرات الردم على الحياة البحرية

الدوحة – 

نظم النادي العلمي القطري بالتعاون مع كلية العلوم الصحية بجامعة كارديف ميتروبوليتان البريطانية ندوة علمية بعنوان ” الردم والبيئة البحرية” حيث تأتي هذه الندوة ضمن دراسة دكتوراة يقوم بها الباحث علي بن سعد النعيمي في مجال حماية البيئة البحرية من اخطار التلوث في مدينة الدوحة.

وشارك في فعاليات الندوة وزارة البلدية والبيئة وهيئة اشغال والقوات البحرية وإدارة امن السواحل والحدود وكتارا بالإضافة لعدد كبير من صائدي الاسماك وهواة صيد الاسماك.

أنطلقت الندوة بكلمة ترحيبية من السيد حارب الجابري المدير التنفيذي للنادي العلمي القطري ، وتلى ذلك كلمة من البروفيسور جورج كراني وهو استاذ دكتور في تخصص الصحة البيئية بجامعة كارديف ميتروبوليتان البريطانية .

قام الباحث الاكاديمي علي بن سعد النعيمي بتقديم ايجاز عن نتائج المرحلة الاولية من الدراسة.

بعد هذا دارت حلقة نقاشية شارك فيها جميع الحاضرين حيث ناقش الحضور عدة محاور أهمها قراءة في تأثير الانشطة البشرية على شكل سواحل مدينة الدوحة ، وأثار ردم الساحل على البيئة البحرية لمدينة الدوحة ، مقترحات للتقليل من مخاطر التلوث ، دور الاعلام وكذلك التعليم للمساهمة في تقليل مخاطر التلوث.

 

الجدير بالذكر ان هذا هو التعاون الاول للنادي العلمي القطري مع جامعة بريطانية في مجال البحث البيئي كما ان هذه الندوة هي الاولى من نوعها على مستوى قطر والعالم العربي التي يجتمع فيها مختلف فئات المجتمع لمناقشة أثار الردم على البيئة البحرية. 

وكان الباحث الاكاديمي علي بن سعد النعيمي عضو من الاعضاء المؤسسين للنادي .

ومن جانبه قال حارب الجابري المديري التنفيذي للنادي العلمي القطري أن النادي العلمي يدعم أي مبادرات علميه سواء كانت بحث او تطوير أو ابتكار او تصنيع لجميع أفراد المجتمع وللقطريين بشكل خاص ، مشيراً الى أن هناك تطلع الى زيادة الشراكات مع وزارة البلدية والبيئة وجميع الجهات ذات الاختصاص .

وأضاف الجابري أن النادي يوجد به مركز للتقنيات البيئية مهتم بأمور البيئة والتأثيرات البيئية ووضع حلول للتحديات التي تواجهها البيئة القطرية ولكن من ناحية تقنية ، كما ان هناك تعاون كبير بين النادي و مركز أصدقاء البيئة ، حيث ان مركز أصدقاء البيئة يعمل على الشق الخاص بالتنوع الحيوي  والنادي يعمل على الشق الخاص بوضع الحلول للمشاكل البيئية على هيئة تقنيات مبتكرة وبالتالي هناك تكامل بيننا وبينهم.

وأكد الجابري ان موضوع الندوة التي أقامها النادي بالتعاون مع جامعة كارديف ميتروبوليتان البريطانية ندوة علمية بعنوان ” الردم والبيئة البحرية” ضمن الفعاليات العلمية التي يحرص النادي على إقامتها بين الحين والأخر لخدمة المجتمع ومجالات العلوم بصفة عامة ، كما أن النادي حريص على تهيئة المناخ العلمي للباحثين والدارسين القطريين من اجل المساهمة بأبحاثهم في مجالات العلوم المختلفة في الدولة .

 

WhatsApp Image 2017-02-11 at 11.50.59 AM

عرض مشاريع من إنتاج مركز الصنع والابتكار بالنادي وباص صانع

النادي العلمي يشارك في معرض الصناع العالمي بالكويت

** راشد رحيمي: إطلاق مبادرة لتأسيس مسابقة سنوية لعرض ما تم تنفيذه في معامل الصنع والابتكار في دول الخليج

شارك النادي العلمي القطري في فعاليات معرض الصناع العالمي «Maker faire»، الذي أقيم في دولة الكويت للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط خلال الفترة من 9 إلى 11 فبراير الجاري. 

ويعتبر معرض «Maker faire» معرض عالمي واسع الانتشار، يهتم بالأمور المتعلقة بالصنع والابتكار، وعقد ورش ومحاضرات حول آخر ما توصلت له التكنولوجيا ، والتجهيزات الخاصة بمعامل الفاب لاب، وبالإضافة إلى عرض الأجهزة المتخصصة والتي تستخدم لتسهيل عملية التصنيع. ويتضمن المعرض العديد من الفعاليات والأنشطة المتنوعة، حيث ينقسم إلى قسمين الأول للمشاريع التكنولوجية، والثاني للمشاريع الفنية والحرفية.

حيث افتتح وزير التجارة والصناعة الكويتي معرض الصناع بالكويت وحظى المعرض بحضور رئيس الفريق التحريري في مجلة «Make» العالمية المؤسسة للمعرض الأم في الولايات المتحدة الأميركية، مايك سينس، الذي ألقى محاضرة عن تطور الحركة الصناعية حول العالم، وما واكبها من طفرات نوعية غيَّرت من مجريات الحياة.

من جانبه قال المهندس راشد رحيمي عضو المجلس التنفيذي للنادي العلمي القطري ورئيس لجنة الصنع والابتكار ، أن الوفد القطري ضم خمس مشاركين برئاسة السيد / حارب الجابري المدير التنفيذي للنادي العلمي وقد تم تخصيص جناح لعرض مشاريع وأنشطة المركز. لافتاً إلى أنه تم أيضاً عرض باص صانع الخاص بشركة ابتكار القطرية بالتعاون من النادي العلمي وهو عبارة عن معمل فاب لاب متنقل.

وأضاف أن المعرض احتوى على أكثر من 100 مشروع من دول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى إقامة عدد من الورش حول الطباعة ثلاثية الابعاد، والروبوت، وقاطع الليزر، والنحت بجهاز CNC، وورشة اللحام بالكهرباء للدوائر الالكترونية، ومحاكي الروبوت.. مؤكداً أن المشاركين اكتسبوا خبرات من الخبراء الدوليين في مجال التصنيع الرقمي.

والتعرف على أحدث ما توصل إليه التكنولوجية من معدات وأجهزة في هذا المجال، والتي تساهم في تطوير المركز في النادي العلمي”. مضيفاً أن مركز الصنع والابتكار تأسس في عام 2015 في النادي العلمي بدعم من وزارة الثقافة والرياضة وهناك مقترح لتزويد المركز بأحدث أجهزة التصنيع لتمكين ومساعدة الشباب القطري من تنفيذ مشاريعهم.

ونوه المهندس راشد على أنه في اليوم الختامي للمعرض تم إطلاق مبادرة لتأسيس مسابقة سنوية على مستوى دول الخليج ، وتحت مظلة الامانة العامة لدول مجلس التعاون، تساهم في نشر ثقافة الصنع والابتكار على مستوى المنطقة وتمكين الشباب في مجال التصنيع الرقمي.

file6

بينهم 3 ذهبيات و3 برونزيات وفضيه

قطر تحصد 7 ميداليات في المعرض الدولي التاسع للإختراعات في الشرق الأوسط 

– حارب الجابري: شباب قطر رفعوا علم بلادهم في محفل علمي دولي

– شكر خاص إلى سعادة السيد/ صالح بن غانم العلي وزير الرياضة والثقافة وإدارة الانشطة الثقافية بالوزارة على الدعم المستمر للمبتكرين القطرين  

– أجواء النادي العلمي مهيأة لمساعدة المبتكرين والمخترعين في مختلف المجالات  

– الابتكارات القطرية خاضت منافسة قوية مع 150 ابتكار من 36 دولة 

– أفكار شبابنا مميزه وجديدة وتخدم المجتمع

 

– – المبتكر القطري محسن الشيخ يفوز بالميدلية الذهبية مع مرتبة الشرف ويحصد جائزة مكتب براءة الاختراع لدول مجلس التعاون الخليجي عن ابتكار مُبرد مياه الخزانات

 

– – ابتكارات “أوكسي مبرد مياه الخزانات ” و”جهاز تتبع الطيور والحيوانات ” و”منازل قابلة للتنقل بتقنية الدعم الداخلي ” تفوز بالميداليات الذهبية

  

الدوحة – إعلام العلمي

 

حصد شباب النادي العلمي القطري 7 ميداليات في المعرض الدولي التاسع للإختراعات في الشرق الأوسط والذي أقيمت فعالياته بدولة الكويت ، وفاز المبتكرون القطريون بـ 3 ميداليات ذهبية و3 ميداليات برونزية وميدالية فضيه وسط تنافس قوي مع 200 مخترعاً من 36 دولة من قارات العالم الست شاركوا بـ 150 اختراعاً ، ونالت الإختراعات القطرية إشادة الجميع في المعرض ،حيث فاز المبتكر محسن الشيخ بالميدالية الذهبية مع مرتبة الشرف بالإضافة إلى جائزة مكتب براءة الإختراعات لدول مجلس التعاون الخليجي عن اختراعه “اوكسي مبرد مياه الخزانات ” ، وحقق المبتكر مهدي الدوسري الميدالية الذهبية عن ابتكاره “جهاز تتبع الطيور والحيوانات ” ،وفاز المبتكر ناصر المري بالميدالية الذهبية عن ابتكاره “منازل قابلة للتنقل بتقنية الدعم الداخلي بإستخدام الأثاث”

وفاز بالميدالية الفضية المبتكر راشد إبراهيم عن ابتكاره “منبه الصلاة للأصم” ، كما فزن بالميدالية البرونزية كل من : المبتكرة هميان الكواري عن ابتكار ” السوكت الآمن ” والمبتكرات مي القحطاني وعائشة المري عن ابتكار ” الجهاز الذكي لقطع إرسال شبكة الجوال أثناء القيادة “

وقام صاحب السمو وزير الإعلام ووزيرالدولة لشؤون الشباب بدولة الكويت الشيخ سلمان صباح السالم المحمود الصباح بتكريم المشاركين أصحاب الاختراعات الفائزة في المعرض ، وشارك في التكريم رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض السيد طلال جاسم الخرافي ، والشيخ نمر بن فهد المالك الصباح الوكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية في وزارة التجارة والصناعة بالكويت ، والدكتور عمرو حافظ نائب رئيس الاتحاد الدولي للمخترعين ، وحضر الحفل عدد من الدبلوماسيين وأعضاء ادارة مجلس إدارة النادي العلمي الكويتي والسيد حارب محمد الجابري المدير التنفيذي للنادي العلمي القطري.

وترأس الوفد القطري المشارك في معرض الشرق الأوسط للابتكارات السيده فاطمة المهندي المدير الإداري بالنادي العلمي القطري .

وزار جناح قطر صاحب السمو الشيخ محمد بن عبدالله الصباح وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ، ويعادة السفير القطري لدى دولة الكويت السيد/ حمد بن علي ال حنزاب .

 ومن جهته اشاد المستشار في السفارة القطرية السيد/ علي جابر المري بالانجاز الذي حققة فريق قطر المشارك وقال ان هذا الانجاز لهو مفخرة للقطريين كافة كما اكمل قائلاً ان المعرض الدولي التاسع للإختراعات في الشرق الأوسط الذي يقيمه النادي العلمي الكويتي، من أنجح المعارض التي رأيتها، وجاءت دورته الحالية ناجحة بكل المقاييس، واستطاع القائمين عليه بتطويره عن الأعوام الماضية بشكل لافت ومميز، مضيفاً ان هذا التطور جاء نتيجة اهتمام صاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ورعايته لمثل هذه الفعاليات العلمية المميزة مما أكسبة قيمة كبيرة.

وصرح السيد حارب الجابري المدير التنفيذي النادي العلمي القطري على الإنجازات التي حققها شباب النادي في المعرض الدولي التاسع للاختراعات في الشرق الأوسط بالكويت قائلاً : أن ما حققه شباب النادي العلمي من إنجاز في هذا المحفل العلمي الدولي هو أقل ما يمكن أن يقدمه شبابنا لوطنهم قطر ، فقد رد الشباب القطري من خلال هذا الإنجاز بعض من الجميل لبلادهم قطر التي أعطتهم ومهدت لهم الطريق ووفرت لهم كل ما يحتاجونه عبر النادي العلمي القطري وأقسامه المختلفة لتطوير أفكارهم وتحويلها إلى ابتكاراتجاهزة للمشاركة والمنافسة في هذا المعرض الضخم . كما تقدم المدير التنفيذي بالشكر إلى سعادة السيد صالح بن غانم العلي وزير الرياضة والثقافة وإدارة الأنشطة الشبابية بالوزارة على دعمهم المستمر للمبتكريين القطريين. 

وأضاف مدير النادي العلمي أن العلم القطري إرتفع وسط أعلام 36 دولة مما يشعرنا بالفخر والإعتزاز بهؤلاء الشباب ، مؤكداً أن الابتكارات القطرية خاضت منافسة قوية مع 150 ابتكار قدمها 200 مخترع من 36 دولة حول العالم ، ولكن أفكار شبابنا كانت جديدة ومميزه وتخدم المجتمع ونالت إشادة الجميع وبالتالي استطاعت أن تفوز بالميداليات الذهبية والبرونزية والفضية .

 

وقال السيد حارب الجابري أن الأجواء في النادي العلمي مهيأة للشباب من أصحاب المواهب في مجال الابتكارات ، مشيراً الى أن النادي يوفر كافة الإمكانيات للشباب لتطوير افكارهم وتحويلها الى ابتكارات ومنتجات قابلة للتسويق يستفيد منها المجتمع ، كما ان كثير من ابتكارات شباب النادي العلمي القطري تم احتضانها مشركات ناشئة لتصنيعها وتطويرها محليا.

وأشار مدير النادي العلمي القطري الى أن النادي العلمي بأقسامه المختلفة يضم مدربين متخصصين في كافة المجالات لمساعدة الشباب والأخذ بأيديهم لتطوير افكارهم بما يخدم بلادهم في المستقبل ، مؤكداً ان الشباب هم جزأ من نهضة هذا الوطن ولابد أن يكون لهم دور حقيقي فيما تشهده قطر من تطور وتقدم ونمو متواصل .

 

وكان الوفد القطري قد شارك باختراعات مميزة في النسخة التاسعة من المعرض الدولي للاختراعات في الشرق الأوسط .

وهي اختراع (اوكسي مبرد مياه الخزانات ) للمبتكر محسن الشيخ ، حيث يقوم الجهاز بتبريد سطح وقاع مياه الخزان بسرعة عالية في آن واحد ،وذلك عن طريق شفط الهواء الخارجي لتبريد سطح الماء في الخزان غير المُبرد بنظام الموزع المعدني “بلتيير” مع وجود مخرج للهواء الساخن . 

 

واختراع (منازل قابلة للتنقل بتقنية الدعم الداخلي) للمبتكر ناصر محمد المري وهو نظام لصنع منازل قابلة للنقل والجديد به أولاً : استخدام الأثاث (سرير، طاولة ، كرسي ، خزانة ، كنبه ) لتدعيم هيكل المبنى  

ثانياً : الهيكل المُصنع منه الجدران والأرضية والسقف يتم وضعه داخل الفوم العازل محاطاً بصفائح ليصبح الهيكل والفوم العازل والصفائح قطعة واحدة متماسكة بفعل خاصية الفوم اللاصقة كما يصبح الهيكل سهل الفك والتركيب والنقل ومقاوم للعوامل الخارجية .

 

واختراع (جهاز تتبع الطيور والحيوانات) للمبتكر مهدي راشد الدوسري والاختراع تم تصنيعه كجهاز متطور يعطي المعلومات بشكل مباشر عن موقع وسرعة وزمن والمسافة للحيوانات والصقور . وذلك عن طريق الناقل ( ترانسمتر) ويعمل الجهاز على نظام يتم إرفاقه بالحيوان أو الصقر ومنه يقوم بإرسال المعلومات والاشارات بتقنية GSM/VHF الموجودة بمتناول المستخدم . علما ان الناقل يحتوي على شريحة هاتف نقال لنظام الملاحه (NAVIGATOR) 

وبهذا الجهاز المتطور يمكن للمستخدم معرفة موقع الحيوان أو الصقر وسرعته والمسافة والزمن .

 

 

 

 

واختراع (منبه الصلاة للأصم) للمبتكر راشد علي ابراهيم، والجهاز عبارة عن جزئين ، الأول : الخاص بالإمام ويوضع في الجيب وهو عبارة عن دائرة إلكترونية بها حساس للتسارع ودائرة إرسال راديو ويمكن عن طريقها معرفة موضع الجسم أثناءالصلاة وإرسال موجة للتنبيه 

والجزء الثاني : الخاص بالمصلين وتوضع على اليد، وهو عبارة عن دائرة استقبال موجات الراديو مع موتور لتوليد موجة اهتزاز يمكن عن طريقها تنبيه المصلين بحركة الإمام خلال الصلاة وأثناء الركوع والسجود.

 

 

واختراع (السوكت الأمن ) للمبتكرة هميان الكواري، وهو جهاز لتشغيل الادوات الكهربائية غير قابل للاشتعال وينذر الاشخاص في حالة حدوث حريق داخل الجهاز أو إذا ارتفعت حرارته الداخلية عن طريق ارسال تنبيهات إلى الهاتف النقال.

 

واختراع (جهاز قاطع إرسال الجوال أثناء القيادة ) للمبتكرتين مي القحطاني وعائشة المري، حيث أوجد هذا الابتكار حلا لمشكلة وقوع حوادث اثناء القيادة بسبب الانشغال بالهاتف الجوال، حيث يحدث الجهاز تعطيل على شبكة الهاتف الجوال لإيقاف الخدمة أثناء القياده وتعود الخدمة بمجرد وضع ناقل السرعات في وضع الوقوف (p). والجدير بالذكر أن الجهاز يعطل الشبكه في محيط السائق فقط دون تعطيل الشبكة لاجهزة للمرافقين.

وفد العلمي يهدي درع النادي لمنظمي المعرض

المشاركون يمثلون 36 دولة

شباب قطر يتنافسون مع 200 مخترع في المعرض الدولي بالكويت

  • فاطمة المهندي : ثقة وتفاؤل لدى شبابنا ورغبة في التعليم وتبادل الخبرات
  • شخصيات رسمية تزور الجناح القطري وتشيد بالابتكارات القطرية
  • المنافسة قوية بين المشاركين والأفكار مميزة

 

الدوحة – إعلام النادي العلمي

بدأ النادي العلمي القطري مشاركته في المعرض الدولي التاسع للإختراعات في الشرق الأوسط والذي إنطلقت فعالياته بدولة الكويت تحت الرعاية السامية لصاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ، وذلك تحت شعار ” لقاء المستثمرين بالمخترعين ” ويتنافس شباب النادي العلمي القطري مع  200 مخترعاً يمثلون 36 دولة من قارات العالم يقدمون 150 اختراعاً .

ويشارك الوفد القطري الذي تترأسه السيده فاطمة المهندي المدير الإداري النادي العلمي بـ 4 ابتكارات جديدة للمبتكرين محسن الشيخ ، هميان الكواري ، مي القحطاني ، عائشة المري ، راشد إبراهيم.

ومن جانبها قالت فاطمة المهندي رئيس الوفد القطري والمدير الإداري أن افتتاح المعرض شهد حضور رسمي كبير تقدمهم الشيخ محمد عبدالله الصباح وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء بالكويت ، والشيخة زين الصباح وكيلة وزارة الدولة لشؤون الشباب و الأمين العام لدول مجلس التعاون الدكتورعبداللطيف الزياني ، ورئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض السيد طلال جاسم الخرافي ، والشيخ نمر بن فهد المالك الصباح وكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية في وزارة التجارة والصناعة ، كما حضر إفتتاح المعرض عدد من سفراء الدول.

وأضافت رئيسة الوفد القطري أن الجناح القطري شهد عدة زيارات من شخصيات رسمية على رأسهم الشيخ محمد بن عبدالله الصباح وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء بالكويت والسفير القطري لدى الكويت حمد بن علي آل حنزاب ، وجميعهم أشادوا بالابتكارات والأفكار القطرية المشاركة في المعرض .

وأشارت كذلك بأن المنافسة بين المشاركين قوية ، ولكن ابتكارات الشباب القطري مميزة وهناك تطلعات وآمال كبيرة لحصد جوائز من خلال هذه المشاركة في محفل علمي عالمي كبير.

وأوضحت ان هناك ثقة وتفاؤل لدى أعضاء الوفد القطري من المبتكرين لاسيما وأنهم يسعون جاهدين للخروج بأكبر استفادة ممكنة من خلال هذه المشاركة عبرالاحتكاك بالمخترعين من دول العالم المختلفة والتعرف على أفكارهم ومشاريعهم بما يحقق لهم الإستفادة المرجوه من هذه المشاركة ، حيث ان مشاركة شبابنا في هذا المعرض العالمي بالتأكيد هي فرصة طيبة لتبادل الخبرات واكتساب المزيد من المعارف والمعلومات حول عالم الابتكارات والاختراعات.

 

ويشارك الشباب القطري بابتكارات مميزة في النسخة الحالية من المعرض، فالابتكار الاول “السوكت الآمن ” للمبتكرة هميان الكواري، وهو جهاز لتشغيل الأدوات الكهربائية غير قابل للاشتعال وينذر الأشخاص في حالة حدوث حريق داخل الجهاز أو إذا ارتفعت حرارته الداخلية  حيث يقوم الجهاز بإصدار إنذار صوتي وإرسال رسالة نصية أو عبر الواتس اب إلى الهاتف الذي تم ربطه به بالإضافة إلى وجود مستشعر يفصل تلقائياً عند ارتفاع درجة الحرارة الداخلية للجهاز كما أن الجهاز مبطن بمادة لا تشتعل.

والابتكار الثاني عبارة عن جهاز” قاطع شبكة الجوال أثناء القيادة ” للمبتكرتين مي القحطاني وعائشة المري، حيث أوجد هذا الابتكار حلاً لمشكلة وقوع حوادث أثناء القيادة بسبب الإنشغال بالهاتف الجوال، من خلاله يتم إحداث تعطيل على شبكة الجوال لإيقاف الخدمة ، حيث يتم وضع الجهاز في السيارة فوق مكان جلوس السائق وبتقنية تقليل قطر المساحة المراد تعطيل الجهاز فيها يشغل الجهاز حيز مكان سائق السيارة فقط، وبتوصيل حساسات مكان محرك السرعة عند الـ D و الـ R توصل اشعار لجهاز التشويش اذا قام قائد السيارة بتحريك السيارة وتتوقف شبكة الجهاز نهائيا إلى أن تتوقف السيارة، فتعود الخدمة إلى الجوال.

أما الابتكار الثالث فهو “منبه الصلاة للأصم” للمبتكر راشد علي ابراهيم، والجهاز عبارة عن جزئين، الأول: الخاص بالإمام وتوضع في الجيب وهو عبارة عن دائرة إلكترونية بها حساس للتسارع ودائرة إرسال راديو ويمكن عن طريقها معرفة موضع الجسم أثناء الصلاة وإرسال موجة تنبيه والجزء الثاني: الخاص بالمصلين وتوضع على اليد، وهو عبارة عن دائرة استقبال موجات الراديو مع موتور لتوليد موجة اهتزاز يمكن عن طريقها تنبيه المصلين بحركة الإمام أثناء الصلاة من ركوع وسجود.

ويشارك المبتكر محسن الشيخ من خلال الابتكار الرابع جهاز “اوكسي مبرد مياه الخزانات ” حيث يقوم الجهاز بتبريد سطح وقاع مياه الخزان بسرعة عالية في آن واحد ، وذلك عن طريق شفط الهواء الخارجي لتبريد سطح الماء في الخزان عبر المُبرد “بلتيير” والموزع المعدني مع وجود مخرج للهواء الساخن وأيضا حقن فقاقيع الهواء المبردة المدعمة بالأوكسجين في قاع الخزان لتسريع عملية التبريد.

كما يمكن ايضا استخدام مضخة ماء لتبريد سطح خزان الماء بنظام “شلير” بإعادة تدوير مياه الخزان ويحتوي الجهاز على مراوح كهربائية ، محول كهربائي ، فلاتر تنقية الهواء من الرطوبة و الغبار، نظام معالجة الهواء بالأشعة فوق البنفسجية ، جهاز التحكم بدرجة حرارة الماء والإقفال الأوتوماتيكي، غطاء مع خيار محول متوافق مع خزانات المياه في كل حجم ، نظام تبريد حراري بلتيير، مولد فقاعات الهواء مع أنبوب خاص لاستخراج الفقاعات (مضخة الماء).

 

يذكر أن رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض طلال جاسم الخرافي قد أعلن ان المعرض يقدم جوائز تبلغ قيمتها الإجمالية أكثر من 100 ألف دولار أمريكي، موضحاً أن الجائزة الكبرى للـمعرض تبلغ قيمتها خمسة عشر ألف دولار أميركي، وجائزة النادي العلمي الكويتي (الجهة الـمنظمة) وقيمتها عشرة آلاف دولار أميركي، وجائزة مكتب براءات الاختراعات لـمجلس التعـاون لدول الخليج العربية وقيمتها خمسون ألف ريال سعودي أي ما يعادل خمسة عشر ألف دولار أمريكي تقريباً، وتوزع على الفائزين بالـمراكز الثلاث الأولى للمخترعين الـمشاركين من مواطني دول مجلس التعاون الخليجي، وجائزة معرض جنيف للمخترعين وقيمتها خمسة آلاف دولار أميركي، علاوة على الجائزة الـمقدمة من الـمنظمة العالـمية للملكية الفكرية (الويبو WIPO).

 

 

حارب الجابري

4 ابتكارات لشباب النادي العلمي تتنافس مع ابتكارات عالمية

قطر تشارك في المعرض الدولي للاختراعات في الشرق الأوسط بالكويت 

– حارب الجابري : مشاركة الشباب القطري في المحافل العلمية الكبرى يساعدهم في تطوير وبلورة أفكارهم وابتكاراتهم

 

– نتطلع الى حصد جوائز متعددة في المعرض بمشاريع شبابنا 

– السكت الأمن وجهاز قاطع إرسال الجوال أثناء القيادة ومنبه الصلاة للأصم و مبرد مياه الخزانات .. الاختراعات القطرية المشاركة

الدوحة – إعلام النادي العلمي

يغادر الأحد الموافق 15-1-2017 الى الكويت وفد المبتكرين القطريين من النادي العلمي القطري للمشاركة في المعرض الدولي التاسع للاختراعات في الشرق الأوسط والذي سيقام بدولة الكويت في الفترة بين 16-19 يناير الجاري تحت رعاية سمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح .

ويترأس الوفد السيدة فاطمة المهندي المدير الأداري للنادي العلمي القطري ويشارك الوفد القطري في المعرض بأربع ابتكارات وهي ابتكار “السكت الأمن ” للمبتكرة هميان الكواري ، وابتكار “اوكسي مبرد مياه الخزانات للمبتكر محسن الشيخ ، وابتكار “جهاز قاطع إرسال الجوال أثناء القيادة ” للمبتكرتين عائشة المري ومي القحطاني ، الى جانب ابتكار “منبه الصلاة للأصم ” للمبتكر راشد علي ابراهيم .

ومن جانبه قال السيد حارب الجابري المدير التنفيذي للنادي العلمي القطري ، أن المعرض الدولي التاسع للاختراعات في الشرق الأوسط هو محفل علمي عالمي يضم العديد من المبتكرين وأصحاب المشاريع من دول مختلفة ، يشاركون بأفكار مميزه ، مشيراً الى أن مشاركة الشباب القطري من أصحاب الابتكارات في المحافل العلمية الكبرى من شأنه أن يساعدهم في تطوير وبلورة أفكارهم وابتكاراتهم ومن ثم تحويلها الى مشاريع تخدم المجتمع .

وأضاف المدير التنفيذي للنادي العلمي أن المعرض هو حدث فريد في الشرق الأوسط ويحظى باهتمام عربي وإقليمي ودولي لكونه يسلط الضوء على اختراعات الشباب في منطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربية وقد سبق للنادي العلمي أن شارك في هذا الحدث ثمان مرات متتالية ، حيث حصد المخترعون القطريون خمس ميداليات في النسخة الثامنة منها ثلاث ذهبيات وفضية وبرونزية ، وهناك تطلعات وأمال كبيرة أن يحصد المشاركون في نسخة العام الحالي ميداليات بمشاريعهم المختلفة .

وقال السيد حارب الجابري أن النادي العلمي بابه مفتوح لأصحاب الابتكارات والأفكار المميزة من شباب قطر ولن يتوانى في دعم كل من لديه فكرة يرغب في تطويرها ، حيث يوجد بالنادي مدربين متخصصين ومهندسين على أعلى مستوى قادرين على الأخذ بيد الشباب من أصحاب الابتكارات وهو ما ظهرت نتائجه على مدار الفترة الأخيرة ، حيث حصد شباب النادي العديد من الميداليات والجوائز في أكبر المعارض الدولية للابتكارات ومنها معرض جنيف الدولي .

وأشار المدير التنفيذي أن جميع مراكز النادي تعمل على إثراء المحتوى العلمي لدى الشباب في كافة المجالات وهو ما يصب في صالح بلادنا ، حيث يتطلع النادي العلمي القطري الى إيجاد قاعدة عريضة من الباحثين والعلماء الصغار والمبتكرين من أجل رفعة هذا الوطن والمساهمة الفعالة في عجلة التنمية .

 

الاختراعات المشاركة

يشارك الشباب القطري بابتكارات مميزة في النسخة الحالية من المعرض الدولي التاسع للاختراعات في الشرق الأوسط وهي ابتكار “السكت الأمن ” للمبتكرة هميان الكواري ، وهو جهاز لتشغيل الادوات الكهربائية (محول كهرباء) غير قابل للاشتعال و ينذر الاشخاص في حالة حدوث حريق داخل الجهاز أو إذا ارتفعت حرارته الداخلية (في حال تم تحميل الجهاز بطاقة اكبر من طاقته) ، حيث يقوم الجهاز بإصدار انذار صوتي و ارسال رسالة نصية أو عبر الواتساب إلى الهاتف الذي تم ربطه به ( توجد وصلة واي فاي بالجهاز) بالإضافة إلى وجود مستشعر يفصل تلقائيا عند ارتفاع درجة الحرارة الداخلية للجهاز كما أن الجهاز مبطن بمادة لا تشتعل.

 

والابتكار الثاني هو “جهاز قاطع إرسال الجوال أثناء القيادة ” للمبتكرتين مي القحطاني وعائشة المري ، حيث أوجد هذا الابتكار لإنهاء مشكلة وقوع حوادث اثناء القيادة بسبب الانشغال بالهاتف الجوال ، حيث أنه من خلال هذا الجهاز يتم إحداث تعطيل على شبكة الهاتف الجوال لإيقاف الخدمة ، حيث يتم وضع الجهاز في السيارة فوق مكان جلوس السائق وبتقنية تقليل قطر المساحة المراد تعطيل الجهاز فيها بحيث يشغل الجهاز حيز مكان سائق السيارة فقط، حتى لا يتأذى الركاب من عدم وجود إرسال داخل السيارة ، ويكون الجهاز موصول بحساسات مكان محرك السرعة عند ال D و الR فتوصل اشعار لجهاز التشويش اذا قام قائد السيارة بتحريك السيارة وتتوقف شبكة الجهاز نهائيا وقت أن تتوقف السيارة ، فتعود الخدمة الى الجوال .

والابتكار الثالث هو “منبه الصلاة للأصم : للمبتكر راشد علي ابراهيم ، والجهاز عبارة عن جزئين ، الأول : الخاص بالإمام وتوضع فى الجيب وهو عبارة عن دائرة إلكترونية بها حساس للتسارع ودائرة إرسال راديو ويمكن عن طريقها معرفة موضع الجسم أثناء الصلاة وإرسال موجة تنبيه

 

والجزء الثانى : الخاص بالمصلين وتوضع على اليد ، وهو عبارة عن دائرة استقبال موجات الراديو مع موتور لتوليد موجة اهتزاز يمكن عن طريقها تنبيه المصلين بحركة الإمام أثناء الصلاة من ركوع وسجود.

 

والابتكار الرابع وهو جهاز “اوكسي مبرد مياه الخزانات ” للمبتكر محسن الشيخ ، حيث يقوم الجهاز بتبريد سطح وقاع مياه الخزان بسرعة عالية في آن واحد ، وذلك عن طريق شفط الهواء الخارجي لتبريد سطح الماء في الخزان عبر المُبرد بلتيير والموزع المعدني مع وجود مخرج للهواء الساخن وأيضا حقن فقاقيع الهواء المُبرده المدعمه بالأوكسجين في قاع الخزان لتسريع عملية التبريد. ايضاً يمكن استخدام مضخة ماء لتبريد سطح خزان الماء بنظام شلير بإعادة تدوير مياه الخزان ويحتوي الجهاز على مراوح كهربائية ، محول كهربائي ، فلاتر تنقية الهواء من الرطوبة و الغبار ، نظام معالجة الهواء بالأشعة فوق البنفسجية ، جهاز التحكم بدرجة حرارة الماء والإقفال الأوتوماتيكي ، غطاء مع خيار محول متوافق مع خزانات المياه في كل حجم ، نظام تبريد حراري بلتيير ، مولد فقاعات الهواء مع أنبوب خاص لاستخراج الفقاعات (مضخة الماء)