الركبي الآلي

المبتكر : راشد علي ابراهيم

يعتبر سباق الهجن من الرياضات القديمة في منطقة الشرق الأوسط وخاصة في منطقة الخليج والتي كان يتم الاستعانة بالأطفال لممارستها وذلك لخفة وزنهم. ولكن منذ عدة سنوات أثير الوعي المحلي بخصوص الخطر الكامن في مثل هذا الاستخدام، وفي ذلك الحين تبنى النادي العلمي فكرة استخدام الركبي الآلي كحل بديل للمحافظة على هذا التراث واستمرارية هذه الرياضة بإستخدام التكنولوجيا، وقامت دولة قطر بإفتتاح مركز لدعم هذه الفكرة وتصنيعها. إختراع الركبي الآلي تم تصميمه بحيث يتمكن من السيطرة المطلقة على الجمل خلال سباق الهجن. وبذلك تمكن هذا الأختراع من أن يحل محل استخدام الأطفال في الماضي في سباق الهجن والوفاء بمتطلبات حقوق الإنسان.