انطلاق بطولة المدارس السادسة عشرة للروبوت بأعلى مشاركة طلابية وفئات مسابقات جديدة

لأول مرة في تاريخ البطولة يشارك أكثر من 2000 طالب وأكثر من 650 فريق بنسبة زيادة 35%؜ عن النسخ السابقة

تنطلق في الحادي والعشرين من شهر أبريل الجاري بطولة المدارس السادسة عشرة للروبوت والتي ينظمها النادي العلمي القطري التابع لوزارة الرياضة والشباب سنوياً بالتعاون مع وزارة التربية التعليم والتعليم العالي وبدعم من صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية، وهذه البطولة تتكون من عدة مسابقات تقام تحت سقف واحد وفي وقت واحد وتستمر حتى الثالث والعشرين من الشهر، حيث تقام في صالة لوسيل الرياضية متعددة الاستخدامات لتتم كل مسابقات البطولة في فترة زمنية واحدة في جو تنافسي وحماسي تعبر عن تظاهرة علمية تكنولوجية تضم أكثر من 2000 طالباً مقابل 1600 طالباً في النسخة الماضية مما يعطيها زخماً أكبر، ولأول مرة في تاريخ البطولة تم اضافة مسابقة الروبوت المتسلق ضمن مسابقات البطولة كما تم توزيع مسابقة تقنيات الطائرة بدون طيار إلى فئتين – فئة المبتدئ وفئة المتقدم – بعد أن شاركت هذه المسابقة في العام الماضي ضمن فئة واحدة فقط وبذلك يصبح عدد مسابقات البطولة خمسة عشر مسابقة بزيادة أربع مسابقات عن النسخة الرابعة عشرة حيث أضاف النادي العلمي القطري هذه المسابقات الأربع على مدار النسختين الأخيرتين بهدف تنوع مجالات التنافس بين الطلاب وتطوير البطولة بشكل دائم، وتقام البطولة في صالة لوسيل الرياضية وبحضور سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني وزير الرياضة والشباب وسعادة السيدة بثينة بنت علي الجبر النعيمي وزير التربية والتعليم والتعليم العالي وعدد من المسؤولين وكبار الشخصيات المهتمين بهذا الشأن، وفي هذا الصدد صرحت السيدة فاطمة المهندي رئيس لجنة مسابقات الروبوت في النادي العلمي القطري وممثل دولة قطر في الجمعية العربية للروبوت والذكاء الاصطناعي بأن البطولة تتميز هذا العام بإدخال فئات جديدة وتقنيات روبوتات لم تكن موجودة سابقاً مثل مسابقة الروبوت المتسلق بالإضافة إلى مشاركات أكبر من المدارس الخاصة والأهلية وهذه تعتبر خطوة كبيرة تساهم في إعداد جيل واعد قادر على تلبية متطلبات سوق العمل، كما أشادت بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ممثلة في إدارة التوجيه التربوي على جهودهم المبذولة في التنسيق وتسهيل التواصل مع المدارس وتشجيع الطلاب على أهمية المشاركة.

وحول أعداد الفرق المشاركة في البطولة صرحت الأستاذة المهندي بأن عددها هذا العام وصل إلى اكثر من 700 فريق حتى الان مقابل 550 فريق في النسخة السابقة وقد سجل في البطولة أكثر من 200 مدرسة  حكومية وخاصة وأهلية مقابل 170 مدرسة في النسخة السابقة، وأضافت المهندي بأن تحكيم المسابقات تطلّب من لجان التحكيم تدريب وتأهيل 120 حكماً قبل البطولة ليكونوا مستعدين فنياً لخوض غمار التحكيم وفق المعايير والأسس التي تم اعتمادها في هذا المجال مقابل 100 حكم في النسخة الخامسة عشرة، حيث أن اللجنة المنظمة لبطولة المدارس للروبوت تحرص سنوياً على زيادة عدد الحكام لمواجهة العدد المضطرد في أعداد الفرق المشاركة من خلال تنفيذ ورش تدريبية للحكام الجدد وتأهيلهم للحصول على الرخصة الخاصة من الجمعية العربية للروبوت، وإن الزيادة المضطردة في أعداد الطلاب المشاركين وفي عدد المدارس المشتركة لهو دليل كبير على اهمية تكنولوجيا الروبوتات والبرمجيات وقدرة الطلاب على التعامل مع تحدياتها وتوفير حلول قادرة على مواجهة الصعوبات في التطبيقات العلمية والتقنية لدى الشركات والمؤسسات مستقبلاً.

 وعن مميزات الحصول على المراكز الأولى في المسابقات قالت الأستاذة فاطمة المهندي بأنه يتم بالإضافة إلى التكريم الخاص الذي تحصل عليه الفرق اختيار الفائز الأول على مستوى دولة قطر للمشاركة في البطولة العالمية للروبوت كما يشارك الفائزون في المراكز الأولى في البطولة العربية للروبوت والذكاء الاصطناعي والتي تقام سنوياً في إحدى الدول العربية الأعضاء في الجمعية.

ولأول مرة في تاريخ البطولة تحصل المدرسة التي حصل فرقها على أكبر عدد من الجوائز على درع البطولة وذلك بهدف تشجيع المدارس على المشاركة في اغلب فئات المسابقات وترشيحهم في المسابقات العالمية.

وضمن الفعاليات المصاحبة لبطولة المدارس السادسة عشرة للروبوت قالت الأستاذة فاطمة المهندي بأنه يقام بشكل مصاحب للبطولة المعرض العلمي السابع للأبحاث المشاركة في مسابقتي باحث وابتكار التي ينظمها النادي العلمي القطري للمرة السابعة على التوالي ويبلغ عدد الأبحاث المشاركة في مسابقة باحث 107 بحث من مختلف المراحل الدراسية، أما عدد الابتكارات المشاركة في مسابقة ابتكار فتبلغ 42 ابتكاراً للمرحلتين الإعدادية والثانوية ، كما صرحت أيضاً بأنه يقام على هامش البطولة معرضاً خاصاً للروبوتات من تنفيذ النادي العلمي القطري.

أما الشيخ علي بن سلمان آل ثاني رئيس لجنة المنظمين والمتطوعين والمدير الإداري في النادي العلمي فتحدث عن أهم أهداف البطولة حيث قال بأن البطولة لها أهداف متعددة تصب في صالح الطلاب ومن أهم هذه الأهداف تنمية روح الإبداع لدى المشاركين وتوفير بيئة تنافسية للشباب الموهوب، والاستعداد للتمثيل المشرّف في البطولات المحلية والعربية والعالمية للروبوت، ونشر ثقافة الروبوت ودورها في التعليم محلياً وعربياً بالإضافة إلى مساعدة المشاركين المهتمين بالعلوم والتكنولوجيا في إبراز طاقاتهم وقدراتهم وتنمية مهارات الطلبة في إجراء البحث العلمي والتفكير الناقد وحل المشكلات وأضاف: إن أهمية البطولة تكمن في أنها تُذْكي مشاعر التحدي والإبداع لدى الطلاب وتحدد مساراتهم التعليمية والعلمية اعتماداً على ما اكتسبوه من خبرات في مجال تصميم وتنفيذ الروبوت، كما أن نسخة هذا العام عليها اقبال كبير من المدارس الحكومية والخاصة وأعداد الفرق المشاركة زادت بنسبة 35% عن النسخ السابقة مما يتطلب من اللجنة ضمان نجاح دخول وخروج الطلاب والمحكمين والوصول إلى مواقع المنافسات بكل سهولة ويسر مع التأكد من قيام المنافسات في مواعيدها خلال الأيام الثلاثة للبطولة وأيضا الاعلان عن النتائج وتكريم الفرق المتأهلة ضماناً لنجاح هذه النسخة بالتعاون مع الجهات وشركاء البطولة، مع الشكر والتقدير لوزارة الرياضة والشباب ممثلةً بإدارة الشؤون الشبابية على دعمهم وتوجيههم الدائم.